تحميل كتاب سيرة بني هلال pdf

تحميل كتاب سيرة بني هلال pdf, سيرة بني هلال هي من أهم السير الشعبية العربية والتي يقصد بها الملحمة الطويلة التي تتكلم عن المرحلة التاريخية الكبيرة التي تتمثل في حياة بني هلال والتي تعرف بهجرة بني هلال, حيث هذا تمتد لتشمل التغريبة الخاصة ببني هلال ومن ثم الهروب من الديار والتي توجد في عالية نجد ومن ثم إلى تونس, حيث أنها السيرة القريبة جدا إلى ذاكرة الناس والراسخة بشكل كبير في الذاكرة الجمعية, حيث تصل إلى حوالي مليون من بيت الشعر, والتي تضاف إليها الخيال الشعبي متفارق في الأحداث المختلفة والواقع أيضا ومن ثم المبالغة في رسم الشخصيات المختلفة, حيث السيرة الهلالية تتكون من قصص كثيرة منها قصة أبو زيد الهلالي وقصة الأمير وكذلك قصص أخته شيحة التي تشتهر بالدهاء والاحتيال, كذلك هناك سيرة الأميرة ذياب بن غانم الهلالي وكذلك غيره من السير المتراصة التي تتشكل بما يسمى سيرة بني هلال.

تعريف السيرة الهلالية:
السيرة الشعبية أحد مصادر الثقافة المختلفة والتي تتواجد في أرياف الدول العربية, وخاصة إذا راعينا نسبة الأمية العالية جدا, حيث الذي يهتم بسيرة بني هلال سمي بالمضروب بالسيرة, حيث الشاعر الشعبي عبد الرحمن الأبنودي هو مثال على ذلك, كما أن القصة التي تمتلأ بالشخصيات المختلفة والمواقف والمزيد من الاحداث المتنوعة التي تعطي الأدب الشعبي لون يمثل الحياة الاجتماعية وكذلك الحياة الفكرية التي يدخل فيها الإنسان العربي في هذه الفترة الزمنية, السيرة الهلالية تحتوي على حوالي خمسة كتب منها الكتاب الأول وهو خضرة الشريفة والتي تتحدث عن مأساة رزق بن نايل وهو قائد للهلالين والذي جعل خضرة يتعجب بالشهامة والفروسية رغم فرق السن ما بينهم والكتاب الثاني عن أبو زيد في أرض العلامات حيث قام باتمام الخمسة سنوات يعيش في منازل الزحلان والتي توجد في كنف الملك فاضل بن بيسم.

أبرز الوقائع التاريخية في السيرة الهلالية:
أن بنو هلال هم من قبيلة عربية ولكن الغالب عليهم الفاطميون وذلك من بعد العداء الكبير الذي نقلهم إلى صعيد مصر للمرة الأولى ومن ثم أصبح يتخلص منهم بشكل نهائي, ومن أعدائهم في المغرب السماح لهم وللأحلاف بعبور النيل, ومن هنا كانت بداية الملحمة التي استمرت عدة قرون, حيث قبائل هلال ورياح والأثبج ودريد وسليم تم هجرتها من نجد وذلك من وسط القرن الخامس الهجري وتم استمرارها لما يقارب قرن كامل, حيث تمكن عبد المؤمن بن علي أن يكون قائد لامبراطورية الموحدين أن يواجهوهم من بعد أن كان الوطن لبعض ويتم الاستعانة به, حيث تابعوا أن الزحف عبر التدبير للوزير اليازوري وهو وزير الخليفة الفاطمي في مصر والتي تم منح المعز بن باديس اللقب وهو شرف الدولة وهذا يستبدل عن الانحياز للمعز.


About author View all posts

Rami

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *