تحميل كتاب فن ان تكون دائما على صواب pdf

تحميل كتاب فن ان تكون دائما على صواب pdf, هذا الكتاب المجاني تأليف الكاتب العظيم آرثور شبنهاور والذي يحتوي على نماذج كثيرة من الحيل التي تستند إليها عندما تتنازع كافة الأطراف المتحاجة, حيث يحاول كافة الأطراف السعي للنيل من الخصوم وذلك بعد الاعتماد على كافة الأساليب المختلفة التي تخص الأقوال والأحوال, حيث سبل التغليط تتفرع إلى تلك التي يتبنى على اللغة وذلك من بعد استعمال مجموعة من حيل اللغوية وهذا قبل إخفاء القصد, والعمل على استغلاق العبارة وأيضا استخدام المزيد من المقدمات المختلفة الكاذبة أيضا وطيها على بعضها البعض, وغيره من الطرق الكفيلة الأخرى, حيث سيفهم القارئ أهمية المغالطة وهي معالجة الموضوعات المختلفة بالطريقة التي يحب شوبنهاور معالجتها في ذلك الكتاب القيم.

بماذا يتميز كتاب فن أن تكون دائما على صواب؟
هذا الكتاب يجد من يبرر ضرورة العودة إلى الاهتمام بدرس الحجاج أيضا بما هو أكثر فعالية جدلية, وهذا الأمر يجعله يجمع ما بين الفهم والإفهام أيضا والقدرة على نصرة الحقيقة والإحقاق أيضا, أما المبرر الثاني هو أن شوبنهاور اشتهر بالفلسفة كما أنه شاهد في هذا الكتاب وهو العالم كإرادة وتمثل أيضا, ولكن شوبنهاور المنطقي ينهض دليل من بعد ذلك في كتابة العمدة وهو كتاب فن أن تكون على صواب أو الجدل المرئي, حيث أتى الوقت الذي يرجع لإعادة الاعتبار لهذا الكتاب وهذا عبر الترجمة, وهي المهمة التي يجعل الباحث ينهض بها العصبة وهو مترجمة ذلك الكتاب, والتي استطاع أن يسترجع فيها كتب التغليط والتضليل وهي التي احتلت مركز الصدارة في التعامل مع الناس, حيث تهتم بالكثير من الدراسات المعاصرة في مجالات المغالطات المختلفة والتي تبرر أهمية العودة إلى الأعلام.

نبذة عن آرثور شوبنهاور:
هو عالم وفيلسوف ألماني يعرف بالفلسفة التشاؤمية, حيث يرى الحياة شر مطلق ودائما ينظر للعدم بأنه أمر مبجل حيث عرف له الكتاب الذي يحمل اسم العالم إرادة وفكرة أو اسم آخر العالم إرادة وتمثلا في البعض من التراجم, حيث قام بتسطير الفلسفة المثالية والتي تربط العلاقة ما بين العقل والإرادة, حيث يرى العقل أنها أداة من أدوات الإرادة وتابع لها أيضا, وكان دائما يبعد كثيرا عن الروح المقدسة التي أشار لها في بعض من كتاباتها وهو ملحد, مولده بتاريخ الثاني والعشرين وذلك من شهر فبراير, حيث كان دراسة الفلسفة في جامعة جوتنجن ما بين سنتين 1809 وعام 1811, ومن ثم الانتقال إلى جامعة برلين أيضا وقام بالانتهاء من دراسة الدكتوراة عن الرسالة التي دونها بعنوان الأصول الربعة لمبدأ السبب الكافي.


About author View all posts

Rami

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *